عادي

«دار البر» تسعد أسر 31 سجيناً ضمن حملة «فكّ كُربتهم»

14:59 مساء
قراءة دقيقة واحدة
أسفرت حملة (كُربة سجين)، التي أطلقتها «جمعية دار البر»، أخيراً، ضمن حملة «الخمسين» الخيرية عن الإفراج 31 سجيناً من جنسيات عدة، لتُعيدهم إلى أبنائهم وأسرهم، بكلفة إجمالية بلغت أكثر من مليون درهم، نجحت الحملة في جمعها لمصلحة تلك الشريحة من السجناء، على ذمة قضايا مالية ومديونية، لفكّ كُربهم وإسعادهم مع أسرهم وجمع شملهم.
وقال الدكتور محمد سهيل المهيري، الرئيس التنفيذي والعُضو المُنتدب: إن الجمعية أدخلت الفرح والارتياح والطمأنينة إلى قلوب المسجونين على ذمم قضايا مالية ومديونية، لتغمر أسرهم بالسرور وتُدخل السعادة إلى منازلهم لاسيما قبل حلول الشهر الفضيل، عبر تسديد المبالغ المُستحقة عليهم وفكّ كربهم.
تبرعات سخية
وأكد أن الجمعية في حملتها الإنسانية ومبادرتها الخيرية النوعية لمصلحة أولئك النُزلاء، بفضل الله ثم بفضل تبرعات سخية ودعم كبير وتفاعُل واسع من المُحسنين وأهل الخير من أبناء الإمارات، وفي ظل التعاون والتنسيق الفاعل مع القيادات الشرطية المُختصة في الدولة، مُمثلة بالمؤسسات العقابية والإصلاحية التابعة لها.
وأكد تركيز الجمعية على الشرائح المُجتمعية الأكثر مُعاناة، دعماً لمُجتمعنا الإماراتي وللمُقيمين على أرضه، ومُساهمة في تخفيف الأعباء عن كاهل الدولة.

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"