عادي

خورفكان تستضيف ختام «الشارقة للإبداع العربي»

23:13 مساء
قراءة دقيقتين
جانب من الجلسة

أسدلت جائزة الشارقة للإبداع العربي- الإصدار الأول، صباح أمس الخميس، الستارة على فعاليات الدورة الخامسة والعشرين، خلال جلسة شعرية استضافها مجلس خورفكان الأدبي، بحضور الفائزين بالجائزة ومثقفين وأدباء، وعدد من متذوقي الشعر.

تنوّعت الجلسة الشعرية في مشاربها اللغوية، واستحضرت القصائد قيم الجمال، في مدينة تفيض بجمال الطبيعة الساحرة الممتدة من البحر إلى سلسلة جبلية تلامس السحاب.

شكّلت الجلسة الشعرية لحظة للاقتراب من عوالم شعرية جديدة ومتجددة، تؤسس لكينونة وشخصية وهوية ثقافية، وتنفتح على آفاق القصيدة واسعة المدى.

بدأت الجلسة مع الشاعر اليمني وليد الشواقبة، يقول: «أداعب ثغر الأرض، والدود واقف، لنبدأ سعياً في ابتداء توقفي/ ألوّح للظمآن خارج حفرتي، بأني سراب قد وعدت ولم أفي».

ومن الشجن اليمني إلى لغة حالمة هائمة في ملكوت الشاعرية، انتقلت القراءات إلى الشاعر المصري أشرف عامر، حيث ينشد: «ذي قناديل أم عروجك يصحو/ فيَّ أم فيك يا مجاز الرمح/ فوق جسر ما بين روحي وبيني/ يتمشى في عمري الآن شح».

ونثرت الشاعرة السورية نور الموصلي ياسمين الشعر على الحضور، وشكرت القلب وهو يتفتح في الدم وروداً، تقول: «شكرا لقلبك/ قد تفتَّح في دمي ورداً/ وعرَّش روضةً غنَّاءَ/ ملء الصَّدرِ تغمرهُ طيوبا/ شكراً لصوتك / مرَّ مثل حمامةٍ/ هدلت طويلاً حول شبَّاكي/ إلى أن صار أفْقُ القلب أوسعَ من مدى/ والشمس في جنبيَّ تخجل أن تغيبيا».

الشاعرة اليمنية نجود القاضي، قرأت: «لست وحدكَ/ ثمة من يحملون الورود إلى مزهريات قلبك، من يغسلون غبار السنين التي علقت في كتابك/ إخوة، أصدقاء/ وثالثهم غيمة/ غافلت آدم/ اجترحت لحظة البدء من دون حوّاء/ وانهمرت، فاستوت من ترابك سيدة، أول امرأة».

وكان ختام الجلسة مع الشاعر المصري محمود عقاب، شاعر تتعدد مواهبه، ويكتب بلغة تمتلئ بالحياة، يقول: «تبخّر الدمع في أجوائها سُحُبَا/ والقلب في يدها/ من مغمدي سُحِبا/ حتى استعارت ورود من أناملها لوناً/ ومسرى دمي في العشق ما انسحبا».

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"