عادي

انطلاق «ترابط العقول» بمشاركة 4 فنانين ب30 عملاً فنياً

17:03 مساء
قراءة 3 دقائق

انطلقت فعاليات المعرض الفني «ترابط العقول» الذي يستضيفه «كيه غاليري» في حي دبي للتصميم والتابع لسموّ الشيخة خولة بنت أحمد خليفة السويدي، حرم سموّ الشيخ طحنون بن زايد آل نهيان، مستشار الأمن الوطني، رئيسة «خولة للفن والثقافة»، بمشاركة 4 من الفنانين العرب المقيمين في الدولة؛ حيث يقدمون أكثر من 30 عملاً فنياً ما بين لوحات ومنحوتات ويستمر حتى 20 يونيو/ حزيران المقبل.

وأشارت سموّ الشيخة خولة بنت أحمد إلى أن استضافة هذا المعرض تأتي في إطار حرص «خولة للفن والثقافة» على المساهمة في تعزيز مسيرة الحراك الثقافي الذي تشهده الإمارات من خلال العمل على دعم المبدعين والفنانين، ولا سيما أن «كيه غاليري» غدا منصة ثقافية للإبداع والتفاعل الفني والثقافي والتقاء الفنانين مع بعضهم والفنون بأشكالها ومجالاً للإلهام وساحة لتبادل الأفكار إلى جانب دوره في منح مساحة ثقافية وفنية للفنانين لعرض إبداعاتهم أمام شريحة واسعة من الجمهور.

وأكدت سموّها أن اهتمام «خولة للفن والثقافة» بفن النحت لا يأتي في سياق منفصل عن اهتمامها بسائر الفنون والآداب من خلال تنظيم الفعاليات والمعارض، وعقد المحاضرات والندوات الثقافية والورش التدريبية التي تُعنى بدعم الفنانين المتخصصين في هذا المجال الإبداعي إلى جانب تزويد الشباب الموهوبين والمهتمين بهذا الفن بمعلومات دقيقة ومفصَّلة عنه؛ وذلك في إطار سعيها إلى ترسيخ مكانة دولة الإمارات ودورها في صناعة الإبداع والابتكار وتعزيز مركزها الثقافي بكونها حاضنة للإبداع والمبدعين.

وقالت د.لميس القيسي، مديرة خولة للفن والثقافة: «يقدم المعرض أعمالاً فنية متميزة في أفكارها وتنوعها، فهو يقدم منحوتات بالرخام الأبيض وأخرى لذبذبات عدد من سور القرآن الكريم بصوت القارئ عبد الباسط عبد الصمد إلى جانب لوحات فنية ترمز لفن الحروفيات والوجدانيات»، لافتة إلى أن المعرض تصاحبه إقامة 7 ورش فنية يقدمها 4 فنانين حول النحت والفن الياباني في التصميم وغيرها من المواضيع الفنية.

وأكدت أن «كيه غاليري» في دبي تمثل منصة لعرض مختلف أنواع الفن وتعريف الجمهور بالفنانين الإماراتيين والمقيمين في الدولة، وكذلك بالفنانين من خارج الدولة، لافتة إلى أن المعارض الفنية القادمة التي سيستضيفها الغاليري ستشهد تنوعاً أكبر لفنانين من جنسيات مختلفة خصوصاً وأن إمارة دبي تستقطب زواراً من مختلف دول العالم.

وقالت آنا ماريا بيرساني، مديرة «كيه غاليري»: «يشرّفني أن أشارك في هذا المشروع الجميل؛ حيث نهدف إلى تأسيس منصة مميزة لجيل الفنانين والمواهب الجديدة»، لافتة إلى أن حي دبي للتصميم مكان مثالي للإبداع؛ لذا نريد أن نعزز أي نوع من الإبداع والتنوع، وأن نحولّه إلى فن؛ حيث يحتضن الغاليري أنواع الفن كافة، من التصاميم المعمارية إلى المشاريع إلى جانب اكتشاف المواهب ونعمل على تطويرها.

وأشارت إلى أن المعرض يضم أعمالاً فنية استخدمت أنواعاً جديدة من الفن وأخرى تتحدث عن الجمال المتعلق بالنساء واعتمادهن على أنفسهن في أماكن العمل، إلى جانب أعمال تتناول حركة فن الخط من دون أي محتوى؛ أي جمال الأشكال وتناغم حروف اللغة العربية إلى جانب فن المنحوتات باستخدام العديد من الأساليب المختلفة ما بين المطبوعات وفن الخط وأنماط الرخام المزخرف ومزيج من الثقافات والخلفيات المختلفة.

وحول أنشطة الغاليري في الفترة المقبلة، قالت آنا ماريا: «نعتزم خلال فترة الصيف عقد ورش فنية من خلال استضافة مجموعات من الأشخاص ليقابلوا مرشدين مختلفين لديهم خبرات متنوعة كعلاقة الفن بالهندسة المعمارية وقواعد الجمال والمساحة وكيفية الاستمتاع بها إضافة إلى ورش أخرى حول فن السيراميك واستخدام تلك العناصر واستخلاص طاقتها».

وقال الفنان إبراهيم حميد: إنه يشارك في المعرض من خلال 17 عملاً فنياً تبرز وجوهاً بشرية وحالات إنسانية تعبر عن حالات الهجرة والارتحال تم رصدها من 3 دول، موجهاً شكره لإدارة «خولة للفن والثقافة» و«كيه غاليري» لاهتمامهما بأعماله؛ حيث تعد مشاركته هذه الثالثة من نوعها، مؤكداً أن بتنظيمهم واستضافتهم لهذه المعارض الفنية يقدمون خدمة جليلة لدولة الإمارات خدمة لنهضة الفن.

وقالت الفنانة الحربلي تأتي مشاركتي في معرض «ترابط العقول» بأعمال غير تقليدية، هي أعمال مستوحاة من القرآن الكريم هي لوحات تجريدية تجسّد الذبذبات الصوتية على شكل موجات؛ حيث ثبت علمياً أن ذبذبات القرآن الكريم لها تأثير إيجابي كبير في خلايا الدماغ.

«وام»

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"