عادي

«الإمام والبابا..» يبرز دور الإمارات في دعم وثيقة الأخوة الإنسانية

22:02 مساء
قراءة دقيقة واحدة

أبرز كتاب «الإمام والبابا والطريق الصعب.. شهادة على ميلاد وثيقة الأخوة الإنسانية» الذي قدمه جناح مجلس حكماء المسلمين بمعرض أبوظبي الدولي للكتاب 2022، الدور التاريخي لدولة الإمارات ولصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، في دعم ورعاية وثيقة الأخوة الإنسانية، حتى خروجها بشكلها الذي أبهر العالم، مستعرضاً جهود العمل من أجل تفعيل وثيقة الأخوة من خلال تشكيل اللجنة العليا للأخوة الإنسانية.

ويتناول مؤلف الكتاب القاضي محمد عبدالسلام، الأمين العام لمجلس حكماء المسلمين المراحل التي مرّت بها وثيقة الأخوة الإنسانية، حتى توقيعها في 4 فبراير 2019 في أبوظبي مقدماً كلاً من فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر الشريف، وقداسة البابا فرنسيس بابا الكنيسة الكاثوليكية، فيما علّق عليه عدد من كبار الشخصيات السياسية والأكاديمية والثقافية حول العالم.

ويسرد المؤلف الخطوات المتسارعة التي خطاها الإمام الطيب والبابا فرنسيس، نحو نشر السلام العالمي التي بدأت بزيارة الإمام الطيب إلى الفاتيكان، ثم زيارة البابا فرنسيس إلى الأزهر الشريف، لتتنامى بعدها العلاقة الأخوية بين الرمزين الكبيرين، وتتوالى اللقاءات، التي شهد أحدها ميلاد فكرة وثيقة الأخوة الإنسانية، ليواصل المؤلف سردَه وقائع ترتيبات الإعداد للوثيقة وللزيارة.

(وام)

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"