عادي

«الصحة» تنظم ورشة حول تعزيز قيم التسامح بين الموظفين

بالتعاون مع وزارة التسامح
20:42 مساء
قراءة دقيقتين
جانب من الورشة

دبي: «الخليج»

نظمت وزارة الصحة ووقاية المجتمع، بالتعاون مع وزارة التسامح والتعايش، مؤخراً ورشة عمل تدريبية متخصصة، لتعزيز قيم التسامح بين الموظفين وتزويدهم بالمعارف والمهارات التطبيقية في مجال التعايش المجتمعي.

وتهدف الورشة التي تأتي في إطار حرص الوزارة على دعم مستهدفات البرنامج الوطني للتسامح لتعزيز دور الحكومة كحاضنة للتسامح، وتأهيل المشاركين ليكونوا فرساناً للتسامح في بيئة العمل والمجتمع، وإطلاق قدراتهم لابتكار وقيادة المبادرات التي تعزز قيم الأخوة الإنسانية.

وتضمنت الورشة التي عقدت في مقر وزارة الصحة بدبي، بحضور أحمد علي الدشتي، وكيل الوزارة المساعد لقطاع الخدمات المساندة، ومحمد عبدالله الزرعوني مدير المكتب التمثيلي لوزارة الصحة ووقاية المجتمع في الشارقة ورئيس لجنة التسامح في الوزارة، ووداد بوحميد مدير إدارة الاتصال الحكومي في الوزارة، وعدد من الموظفين عروضاً تقديمية وتطبيقات عملية تم اختيارها وفقاً لأفضل الممارسات العالمية وبالاستناد إلى البرنامج الوطني للتسامح، سُلط من خلالها الضوء على أسس وقواعد التسامح في دولة الإمارات وأفضل الممارسات والتجارب التي قدمتها الدولة في مجال تعزيز المبادئ الإنسانية على المستوى المحلي والعالمي، إلى جانب إطلاع المشاركين على المعايير العملية والضوابط الأكاديمية لتبني مفاهيم التسامح والتعايش مع الآخرين كأسلوب حياة ومنهج عمل.

وأكد أحمد الدشتي، في كلمته أن دولة الإمارات هي رمز عالمي للأخوة الإنسانية والتعايش، ونموذج رائد في إرساء ركائز التسامح محلياً وعالمياً، ما جعلها حاضنة لأكثر من 200 جنسية، تعيش في ظل تشريعات وقوانين توفر للجميع العدل والاحترام والمساواة.

من جانبه، أكد محمد عبدالله الزرعوني، أن المبادرات والمشاريع التي تطلقها وزارة الصحة على صعيد تعزيز التسامح تنبثق من الرؤية الاستشرافية للقيادة، والتي تؤمن بأهمية التسامح في مسيرة التقدم والازدهار للدولة.

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"