عادي

بدلاء نواب الصدر يعيدون رسم خريطة البرلمان العراقي

00:04 صباحا
قراءة دقيقتين
البرلمان العراقي

بغداد: «الخليج»- وكالات
أدى النواب البدلاء عن ممثلي كتلة التيار الصدري في العراق، أمس الخميس، اليمين الدستورية في مبنى البرلمان، بعد أن دعا زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، نواب كتلته إلى الاستقالة، فيما عزز دخول النواب الجدد موقف خصوم الصدر في البرلمان، بينما أكد النائب أحمد الأسدي، أن الكتل السياسية اتفقت على المضي بتشكيل حكومة وطنية وفق مبدأ التوازن والتوافق والشراكة، في حين بدأ وفد من قيادة قوات البيشمركة، محادثات في مقر قيادة العمليات المشتركة في بغداد لتعزيز التنسيق الأمني والاستخباري بين الجانبين».
وأدى 64 نائباً من أصل 73 من البدلاء اليمين الدستورية لشغل عضوية المجلس، بعد قراءة أسمائهم من قبل رئيس المجلس. وبهذا ارتفع عدد أعضاء كتلة «الإطار التنسيقي» التي تضم (تحالف الفتح وائتلاف دولة القانون الذي يتزعمه نوري المالكي، وغيرهما) إلى 120 نائباً، بعد أن كانت تقتصر على 80، فيما ارتفع عدد النواب المستقلين إلى 60، في حين لم يحضر 9 نواب من البدلاء لأداء اليمين.
وتلا النائب أحمد الأسدي بياناً أشار فيه إلى اتفاق الكتل السياسية على معالجة الآثار التي تركتها المرحلة السابقة والأزمات التي كان من أخطرها الإرهاب «الداعشي»، والحاجة الملحة لتحقيق الأمن والاستقرار، مبيناً أن «الكتل السياسية اتفقت على المضي بتشكيل حكومة وطنية وفق مبدأ التوازن والتوافق والشراكة تحقق تطلعات الشعب وتحترم المبادئ الدستورية والعمل على حل الخلافات بين الحكومة الاتحادية وحكومة إقليم كردستان، وتشريع قانون النفط والغاز وإعانة المناطق المحررة والأشد فقراً، وتوفير فرص العمل للشباب، وفرض هيبة الدولة على الجميع».  
وبعد رفع الجلسة الاستثنائية، شكر رئيس مجلس النواب محمد الحلبوسي الصدر، مؤكداً المضي -كلٌّ من موقعه- في تحقيق إصلاح حقيقي. وقال في تغريدة على حسابه الرسمي ب«تويتر»:   «شكراً بحجم العراق للسيد مقتدى الصدر، المضحي بلا ثمن، والحاضر دائماً بلا غياب».
من جهة أخرى، قالت العمليات المشتركة، في بيان، إن نائب قائد العمليات الفريق الأول الركن عبد الأمير الشمري بحث مع رئيس أركان قوات البيشمركة الفريق الركن عيسى عوزير وعدد من قيادات البيشمركة رفع مستوى التنسيق الأمني والاستخباري بين الجانبين في المناطق ذات الاهتمام الأمني المشترك، وتنفيذ العمليات المشتركة لملاحقة ومطاردة بقايا التنظيم الإرهابي «داعش».

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"

https://tinyurl.com/z2tycfwy