عادي

السجن 10 أعوام لـ «الخزنة السرية» لـ «إخوان» السودان

رئيس لجنة تحقيق فض الاعتصام ينفي دفن الجثث المكتظة في المشرحة
01:46 صباحا
قراءة دقيقتين
1

الخرطوم: عماد حسن، وكالات 
قضت محكمة سودانية، أمس الاثنين، بالسجن 10 سنوات ضد المستثمر السري للإخوان عبدالباسط حمزة، بعد إدانته بجريمتي الثراء الحرام وغسل الأموال،فيما نفى رئيس التحقيق في مجزرة فض اعتصام القيادة العامة دفن الجثث المكتظة بمشرحة بالخرطوم إلا بعد تسلمهم تقريراً رسمياً من النيابة.
وقررت هيئة المحكمة، الحكم بالسجن 5 سنوات على حمزة لمخالفته قانون الثراء الحرام والمشبوه، و5 أعوام أخرى تحت طائلة قانون مكافحة غسل الأموال وتمويل الإرهاب، يقضيها المدان بالتتابع.
وقال القاضي في حيثيات الحكم، إنه تم العثور على أملاك ضخمة وعقارات وأسهم في شركات ومشاريع استثمارية بحوزة المتهم، ولم يتمكن من إثبات مصدر حصوله على هذه الأموال، ما دفع بإدانته تحت طائلة الثراء الحرام وغسل الأموال.
وجرى توقيف حمزة المعروف في الأوساط السودانية بأنه المستثمر السري لتنظيم الإخوان الإرهابي، العام الماضي بعد أن تمت مصادرة أمواله بواسطة لجنة التفكيك التي تم تشكيلها عقب سقوط نظام عمر البشير، وأخضع للمحاكمة في ديسمبر الماضي.
ويعد حمزة أحد رجال نظام البشير السابق وينتمي لتنظيم الإخوان ومتورط في عشرات القضايا المتهم فيها بالاستيلاء على المال العام.
ونفى رئيس التحقيق في مجزرة فض اعتصام القيادة العامة دفن الجثث المكتظة التي تم العثور عليها بمشرحة مستشفى جنوبي الخرطوم، إلا بعد تسلمهم تقريراً رسمياً من النيابة.
وقال نبيل أديب إن اللجنة في انتظار تقرير النيابة للتحقق من هذه الجثث، ومعرفة مواقيت الوفاة لكل جثة، وعلاقتها بمجزرة فض الاعتصام التي وقعت في الثالث من يونيو من عام 2019. وأضاف«إذا توصلت اللجنة بأن الجثث ليست لها صلة بالمجزرة ستؤول الأمور إلى وكيل النيابة الأعلى».

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"

https://tinyurl.com/yf6aot6z