عادي

اضطرابات الشخصية

22:01 مساء
قراءة دقيقتين
1

(أم البراء) بدأت تلاحظ أن ابنها يعاني التأتأة أثناء الكلام، وتسأل : هل هذا من علامات اضطرابات الشخصية ؟ 

 رنا يونس الزعبي: للأسرة دورها في علاج التلعثم

تجيب على السؤال رنا يونس الزعبي اختصاصية ومستشارة اجتماعية وأسرية وأكاديمية - مدربة معتمدة بقولها:
التأتأة: اضطراب في الإيقاع الصوتي وتقطع في الكلام وهو أمر إجباري لا اختياري، ويلاحظ انهم يتكلمون بطلاقة مع أنفسهم ومع أصدقائهم، ويتلعثمون أمام الآخرين وخاصة أمام المعلمين والآباء. 80% يتعافون منها عند الكبر رغم إنها تسبب لهم اضطرابات شخصية مثل الخجل وضعف الثقة في النفس ، ومن المهم هنا تجنب تعنيف الأبناء لأنه في ذاته مشكلة .
ودور الأسرة مهم للمتابعة ومعرفة أسباب هذه المشكلة هل هي عدم تطور مراكز النطق لدى الصغير، أم أسباب نفسية، أم سيكوسوماتية، أم صراعات اجتماعية وأسرية؟.
للعلاج أنصح بما يلي:
# إبعاد الصغير عن الأجواء المشحونه بالصراعات، والعمل لرفع ثقته في نفسه وتطوير مهاراته الكلامية من خلال الحديث السليم معه من دون تغيير طريقة نطق الكلمات والجمل، ويمكن إنعاش ذاكرته بالتحفيظ . 
# دور الأسرة كبير في تخفيف قلق الابن وتشجيعه على الحديث ببطء، مع أخذ شهيق وزفير قبل كل كلمة، والتعبيرعن مخاوفه بالرسم أو الكلام. 
# حواركم الإيجابي والهادئ والنطق الصحيح وعدم انتقاده واحترام احتياجاته، وتوحيد أسلوبكم في تربيتة يشجعه على سلامة النطق ويخلصه من التلعثم .
# كلما بدأتم مبكراً كان التحسن أسرع ، ويجب استشارة المختصين في مراكز اضطرابات النطق.
همسة وِدْ: العلم في الصغر كالنقش في الحجر
 

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"