عادي

بايلز نحو خماسية ذهبية وأوشيمورا لوداعٍ مثالي

يعتبرهما كثيرون أعظم لاعبي الجمباز على مر العصور
23:30 مساء
قراءة دقيقتين
سيمون بايلز نجمة من ذهب
maxresdefault

تبدأ «إمبراطورة» الجمباز الأمريكية سيمون بايلز، و«الملك» الياباني كوهي أوشيمورا نهاية هذا الأسبوع مساعيهما نحو الخلود الأولمبي في ألعاب طوكيو، وقد حقق كل منهما ما يكفي من الإنجازات ليدخلا كتاب أساطير الجمباز، حيث يعتبرهما كثيرون الأعظم في الرياضة على مر العصور، إلا أنهما يقاربان الأولمبياد المؤجل لعام كامل بسبب جائحة فيروس كورونا بتعطّش كبير من أجل سمو يضاهي أصلاً قمة جبل فوجي المجاور.

ومع انطلاق تصفيات السيدات، غداً، تأمل بايلز تمهيد الطريق نحو خمس ذهبيات في العاصمة اليابانية.

وكانت قريبة من تحقيق هذا الإنجاز غير المسبوق في مشاركتها الأولى في أولمبياد ريو 2016، فبعدما حققت أربع ذهبيات لتعادل أفضل إنجاز للاعبة جمباز في نسخة واحدة من الألعاب، حالت برونزية في مسابقة عارضة التوازن دون اكتمال العقد.

وستتكون ابنة الـ 24 عاماً المولودة في ولاية أوهايو، مرشحة مرة أخرى لحصد ذهبية المسابقة الكاملة مع الفريق الأمريكي للمرة الثالثة توالياً، الثلاثاء المقـــبل، وبعدها بيومــــين، ستطمح لأن تصبح أول لاعبة تحتفظ بلقب المسابقة الكاملة في فئة الفردي منذ أكثر من نصف قرن.

وتسعى بــايلز لتصبح أكثر لاعبة جمباز متوجة بميداليات ذهبية في الألعاب الأولمبية (9)، والتي تحمله حالياً السوفـــييتية لاريسا لاتينــــينا حققته في خمسينــات وستينات القرن الماضي.

في المقابل يبدو أفق الاعتزال أقرب بالنسبة لأوشيمورا، المتوج بذهبية المسابقة الكاملة في فئة الفردي في 2012 و2016، إضافة إلى لقب الفرق في النسخة الأخيرة، بعدما تأهل إلى أولمبيـــاد طوكـــيو عـــبر التصفـــيـــات.

ففي عمر الثانية والثلاثين وفي ظل مشاكل في كتفه، قرر أوشيمورا المكنى من قبل قاعدته الجماهيرية الكبرى بـ«الملك»، التخلي عن فرصة الدفاع عن لقبه في المسابقة الكاملة والتركيز على العارضة الثابتة في مشاركته الأولمبية الرابعة.

وقال المتوج بسبع ميداليات أولمبية بعد حصة تدريبية منتصف الأسبوع: «هذا رائع، لا سيما أنها (الألعاب) في اليابان، هذا الأولمبياد الرابع لي وهو ربما الأفضل حتى الآن».

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"