عادي

30 ألف توقيع تطالب بإلغاء مشاركة هابارد في الأولمبياد

15:20 مساء
قراءة دقيقة واحدة
الشارقة: ضمياء فالح
وقع أكثر من 30 ألف شخص التماساً للجنة الأولمبية المنظمة لأولمبياد طوكيو 2020 من أجل عدم السماح بمشاركة المتحولة جنسياً النيوزيلندية لوريل هابارد (43 عاماً) في منافسات رفع 87 كيلوجراماً فما فوق للسيدات.
وكشف تقرير عن كون هابارد المتحول إلى سيدة في 2012 في سن 35 عن قيادتها، وهي ذكر، شارة الكابتن في فريق مدرسة «سانت كينتجيم للأولاد» الثانوية في أوكلاند للمجد عام 1994 ليصبح لاعب احتياط في الفريق الوطني النيوزيلندي لرفع الأثقال، والذي مثّل البلاد في أستراليا لاحقاً نفس العام.
حملة التواقيع التي أطلقتها سيدة لم يكشف عن اسمها، واصلت جذب المؤيدين، لكن تم شطبها لاحقاً بدعوى أنها «خطاب كراهية»، لكن المتحدثة باسم حملة «الدفاع عن رياضة المرأة»، قالت إنها ستواصل الضغط لإعادة الحملة. وأضافت: «النساء لم يسمح لهن بقول رأيهن في هذا الموضوع، مشاركة متحولة لتنافسهن مثار للسخرية».
وأجرت صحيفة «ديلي ميل» البريطانية استطلاع رأي حول مشاركة هابارد التي انتشرت صورتها وهي رجل بالغ مع والديه قبل تحوله، ووجدت أن 97% من الأشخاص المستطلعة آراؤهم يؤيدون شطب هابارد مقابل 3%.
وقال زملاء هابارد في الثانوية إنهم كانوا يسمونه «جيفن وكان هادئاً ويمضي معظم الوقت يتمرن في الجيم». وفي 2004 عين والد جيفن هابارد قبل تحوله للوريل عمدة لأوكلاند، وأسس ريتشارد هابارد شركة «هابارد فوود» المهيمنة على وجبات شوفان الإفطار.

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"