عادي

ردود فعل غاضبة بعد خسارة «أسود الرافدين» أمام «العنابي»

18:53 مساء
قراءة دقيقتين
المنتخب العراقي قبيل مباراته مع قطر
عدنان درجال ويونس محمود طالتهما انتقادات الشارع الكروي في العراق

بغداد: زيدان الربيعي

أظهر الشارع الكروي في العراق ردود فعل غاضبة للغاية بعد الخسارة القاسية التي تعرض لها المنتخب العراقي الأول لكرة القدم أمام نظيره القطري بثلاثية نظيفة في ختام مباريات المجموعة الأولى من بطولة كأس العرب.

وطالب الكثيرون الهيئة العامة للكرة العراقية بسحب الثقة من الاتحاد الحالي الذي يقوده نجم الكرة العراقية السابق عدنان درجال، محملين الأخير مسؤولية الانحدار الخطير الذي تعرض له المنتخب العراقي الأول خلال الأشهر الأخيرة.

وأكدوا أن المنتخب العراقي منذ خروج مدربه السابق السلوفيني سريشكو كاتانيتش لم يحقق أي فوز يذكر، كذلك تعرض إلى ثلاث خسائر قاسية أمام منتخبات إيران وكوريا الجنوبية وقطر وبنتيجة واحدة بثلاثة أهداف دون مقابل، لذلك لا بد من مساءلة ومحاسبة من قام بالعبث بسمعة الكرة العراقية على حد قولهم.

وحرصت على درج آراء ثلاثة من الصحفيين الرياضيين العراقيين المعروفين، ورأي رابع لخبير رياضي عراقي معروف، لأن هذه الآراء تمثل صوت الشارع الكروي في العراق.

ويقول الصحفي الرياضي العراقي محمد خلف، الذي كان يشغل منصب الناطق الإعلامي باسم الاتحاد العراقي السابق: «الشجاعة وتحمل المسؤولية والاعتراف بالخطأ وعدم المكابرة وسط هذه الفوضى وهذا العبث تحتاج إلى رجال، وليس درجال».

أما زميله الصحفي الرياضي العراقي علي رياح فقد كتب على صفحته الشخصية في موقع التواصل الاجتماعي التالي: «فقط للتذكير.. المعز وأكرم عفيف وحسن الهيدوس، اللاعبون الثلاثة الذين أحرزوا الأهداف القطرية كانوا على دكة البدلاء واشتركوا في الشوط الثاني!!. مجدداً وللمرة الرابعة خلال أربعة أشهر أقولها: هذا زمن كروي لن نعيش أسوأ وأردأ منه!».

وختم بالقول: «مجرد أمنية.. بعد العبث على هذا النحو المفرط بسمعة العراق، أتمنى أن أعثر ولو على شخص واحد في البلد كله يضع كفه على صدره ويقول أنا مسؤول وأعلن استقالتي.. مجرد أمنية!!».

في حين كتب الصحفي الرياضي العراقي عمار حسين الآتي: «مع الأسف.. عملاق العرب يترنح في الدوحة!.. كُنا نُمني أنفسنا أن نتأهل إلى الدور الثاني، قبل أن ينهار، منتخب"أسود الرافدين" بشكل واضح، أمام قطر!.. «العنابي» احتاج ل12 دقيقة ليحقق التفوق الفعلي وبثلاثية نظيفة، كشفت حقيقة المستوى الفني للواقع المرير الذي تعيشه كُرتنا».

أما الخبير الرياضي العراقي الدكتور علي سماكة، فقد أشار إلى أن استقالة الاتحاد العراقي لكرة القدم وإقالة وزير الشباب والرياضة عدنان درجال هي الحل، مخاطباً أهل الشأن الرياضي في العراق، بالقول: «يا جماعة وجودهم مضيعة للوقت».

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"

قد يعجبك ايضا