عادي

«السيادي» السوداني يطلب دعم «إيقاد» لتعزيز الاستقرار

01:39 صباحا
قراءة دقيقة واحدة

الخرطوم: عماد حسن

شدد رئيس مجلس السيادة السوداني الفريق أول ركن عبد الفتاح البرهان خلال لقائه بمكتبه أمس الثلاثاء، وفد منظمة أجهزة الأمن والمخابرات الإفريقية، «سيسا»، على ضرورة إطلاع القادة الأفارقة، على حقيقة الأوضاع بالسودان، وجذور الأزمة الراهنة، فيما طالب عضو المجلس الهادي إدريس بدعم من الهيئة الحكومية لتنمية دول شرق إفريقيا (إيقاد) لتعزيز الاستقرار في بلاده.

جاء ذلك خلال لقاء عقده إدريس، أمس، مع سفراء «إيقاد» المعتمدين لدى الخرطوم؛ حيث يرأس السودان الدورة الحالية للمنظمة.

ووفق بيان صادر عن المجلس، أطلع إدريس، خلال اللقاء، سفراء «إيقاد» على تطورات الأوضاع السياسية في البلاد، داعياً إياهم إلى نقل ما دار في اللقاء إلى عواصمهم بما يمكن المنظمة من تقديم الدعم اللازم للخرطوم.

إلى ذلك، أصدرت السفارة الأمريكية في الخرطوم، بياناً أمس، حذرت فيه من تطور الأوضاع في البلاد ومن إمكانية حدوث «عصيان مدني» في العاصمة وفي المدن الأخرى.

وأغلق محتجون، أمس، طرقاً رئيسية وفرعية بالخرطوم ومدن أخرى، احتجاجاً على قمع قوات الأمن للتظاهرات، واستخدموا الحواجز الأسمنتية وإطارات السيارات المشتعلة.

وقالت منظمة أطباء بلا حدود في بيان: إن السلطات السودانية أطلقت سراح 9 من أعضائها أمس.

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"