عادي

أسهم أوروبا تسجل أفضل أداء شهري منذ يوليو

23:01 مساء
قراءة دقيقتين

أُغلق المؤشر ستوكس 600 الأوروبي على ارتفاع، الأربعاء، مسجلاً مكاسب للشهر الثاني على التوالي وسط آمال تخفيف قيود مكافحة كورونا في الصين، وبعد أن عزز تحسن بيانات التضخم في منطقة اليورو توقعات برفع البنك المركزي الأوروبي أسعار الفائدة بمعدلات أقل.

وصعد المؤشر الأوروبي 0.6 في المئة لينهي تعاملات نوفمبر/ تشرين الثاني مرتفعاً 6.8 في المئة، وهو أفضل أداء شهري له منذ يوليو/تموز.

وكانت أسهم شركات المنتجات الفاخرة التي تتأثر بالصين من أكبر الداعمين للمؤشر ستوكس 600، الأربعاء، تلتها أسهم شركات السيارات والسلع.

وأعلنت مدينتا قوانغتشو وتشونغتشينغ الكبيرتان في الصين عن تخفيف قيود مكافحة فيروس كورونا، الأربعاء، بعد سلسلة من الاحتجاجات على القيود الأشد من نوعها في العالم. ولكن مع وجود أعداد قياسية من الإصابات على مستوى الصين، يبدو احتمال التحول الكبير في سياسة «صفر كوفيد» ضئيلاً.

وفي غضون ذلك، أظهرت البيانات ارتفاع أسعار المستهلكين في منطقة اليورو عشرة في المئة في نوفمبر/ تشرين الثاني، وهو أقل كثيراً من التوقعات بارتفاعها 10.4 في المئة بعد زيادة 10.6 في أكتوبر/ تشرين الأول، مما دفع المتعاملين إلى رفع رهاناتهم على زيادة البنك المركزي الأوروبي سعر الفائدة 50 نقطة أساس في ديسمبر/ كانون الأول.

وارتفع المؤشر ستوكس 600 القياسي 15 في المئة تقريباً من أدنى مستوياته في ختام تعاملات سبتمبر/ أيلول، مدعوماً بالآمال في أن يتحول مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأمريكي) إلى رفع أسعار الفائدة بمعدلات أقل وسط علامات على تحسن الاقتصاد الأمريكي.

ومع استمرار أزمة الطاقة في أوروبا، تتوقع سيتي جروب انزلاق منطقة اليورو وبريطانيا إلى الركود بحلول نهاية هذا العام وأن يسجلا انكماشاً 0.4 في المئة و1.5 في المئة على الترتيب العام المقبل.

(رويترز)

https://tinyurl.com/yck74zeu

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"