عادي

«الصقور» و«نسور قرطاج» يودعان من باب «كبار الزوار»

العرب يحققون أفضل حصاد في تاريخهم
00:21 صباحا
قراءة 3 دقائق

ودع منتخبا السعودية وقطر مونديال 2022 في قطر من الباب الواسع، وكبار الزوار كما عبر محسن صالح المدرب السابق لمنتخب مصر.

وكتب محسن صالح عبر حسابه في «تويتر»: «العرب خرجوا من باب كبار الزوار، لم نكن ضيوف شرف ولكن قوى حديثة على الساحة الدولية».

قال محسن صالح: «حققنا فوزاً على القوى العظمى فرنسا والأرجنتين وبلجيكا بواسطة جيش الأبطال التونسي والسعودي في موقعة الدوحة، وباقٍ لنا في الميدان كتيبة أسود الأطلس بقيادة الركراكي القائد الملهم تحاول إعادة ملحمة 86».

وحققت المنتخبات العربية تونس والسعودية والمغرب أفضل حصاد عربي في تاريخ المشاركة بكأس العالم.

وكان منتخب تونس ودّع المونديال رغم فوزه على فرنسا 1-صفر، حيث حصد 4 نقاط، في حين حصدت السعودية 3 نقاط وخسرت مباراتها الأخيرة أمام المكسيك 1-2.

من جهته، قال ياسر المسحل رئيس الاتحاد السعودي لكرة القدم: كنا نعلم أننا سنلعب في بطولة صعبة هي الأقوى والأكبر في العالم، ومجموعة صعبة تضم منتخبات قوية كالأرجنتين أحد المرشحين للفوز باللقب والمكسيك وبولندا».

وتابع: «كنا نتمنى تحقيق نتائج أفضل في مونديال قطر لكن هذا لا يلغي أننا نفتخر بوجود منتخب أسعد العرب في المباراة الأولى بالفوز أمام الأرجنتين، وأحدث مفاجأة كبيرة على مستوى العالم ولا تزال تتناولها الصحافة العالمية، وسوف نبني على هذا المنتخب في المستقبل».

وأشادت الصحف السعودية كذلك بالمنتخب رغم خروجه من الدور الأول، وعنونت صحيفة عكاظ في إشارة إلى اللاعبين:«كسبتم الاحترام».

أما صحيفة الوطن فعنونت «أخضر مبهر بمونديال قطر»، وقالت:«لم يكن مونديال 2022 عادياً بالنسبة للكرة السعودية، بل كان تأكيداً لتطور كرة القدم في المملكة واستعادتها لبريقها».

وكتبت صحيفة المدينة:«الأخضر يغادر المونديال باحترام العالم»، وقالت صحيفة الرياضية «ترك الأخضر بصمة تاريخية خالدة بالانتصار على الأرجنتين بالجولة الأولى. وكان قريباً من بلوغ دور ال 16 للمرة الثانية في تاريخه».

احتفالات في تونس

ولم يختلف الحال في تونس، حيث انهالت عبارات الإشادة ب«نسور قرطاج» بعد الفوز التاريخي على فرنسا بهدف وهبي الخزري.

وخرج الآلاف من التونسيين إلى الشوارع احتفالاً بالفوز على فرنسا بهدف مهاجم مونبلييه الفرنسي وهبي الخزري (31 عاماً).

ولم يخف التوانسة فرحتهم بالفوز التاريخي الأول لتونس على فرنسا وحسرتهم على تأهل أستراليا التي كانت فازت على رجال المدرب جلال القادري 1-صفر وحالت دون حصد أكثر من أربع نقاط، في أفضل حصاد ل«نسور قرطاج» منذ مونديال الأرجنتين 1978. وتباينت مشاعر الخزري عقب نهاية المباراة، فقال «مشاعرنا مختلطة، نحن سعداء بفوزنا على منتخب مثل فرنسا، قدمنا أداءً جيداً للغاية، وودعنا كأس العالم برأس مرفوعة».

وأضاف مهاجم مونبلييه الفرنسي الذي بات أول لاعب إفريقي في تاريخ كأس العالم يسجل في ثلاث مباريات متوالية خاضها أساسياً (أمام بلجيكا وبنما عام 2018 وفرنسا 2022) «نحن أمام شعور حلو وآخر مر، الأمور كانت ستكون مثالية لو تأهلنا بعد هذا الفوز الثمين، ولكن في النهاية، هذا خطأنا لأننا لم نفعل ما يكفي في أول مباراتين».

مرارة كبيرة

كتب موقع راديو «موزاييك أف أم» معبّرة عن خيبة الخروج «مرارة كبيرة ممزوجة بفرح الانتصار على بطل العالم، صافرة الحكم أطلقت وانهمرت بعدها دموع ممزوجة بالفرح بعد الانتصار الباهر والأداء الرجولي لزملاء وهبي الخزري».

وأضافت «حسرة ومرارة كبيرة تعود بذاكرتنا إلى مباراة أستراليا التي كانت هدية لم نحسن قبولها والتعامل معها».

وأشارت الصحيفة إلى الأرقام التي حققها منتخب تونس في أفضل «مشاركة لمنتخبنا منذ مونديال 1978، تكتب تاريخاً جديداً لكنه منقوص من إنجاز العبور إلى الدور الثاني».

شجاعة وعدم استسلام

أما موقع تلفزيون «نسمة سبور» فكشف عبر الأخصائي في الإحصاء والتوثيق الرياضي عماد الكيلاني من خلال تدويناته أن المنتخب التونسي بانتصاره على نظيره الفرنسي بات أول منتخب عربي ينجح في الإطاحة ب «الديوك» خلال المونديال (13 مباراة: 4 تعادلات و9 هزائم)، إلى جانب تحقيقه أول فوز عربي على حامل اللقب.

بدوره، أشاد الهداف الدولي السابق العاجي ديدييه دروغبا بأداء «نسور قرطاج» أمام فرنسا، وبالجماهير التونسية الحاضرة في المونديال، والأجواء الرائعة التي أشاعوها خلال مباريات المنتخب الوطني.

وغرّد مهاجم تشيلسي الإنجليزي السابق عبر حسابه على تويتر «انسحبت تونس رغم انتصارها الجميل أمام فرنسا. برافو لشجاعتهم وعدم استسلامهم».وتابع «برافو أيضاً للمشجعين التونسيين من أجل هذه الأجواء الرائعة خلال مباريات منتخبهم».

https://tinyurl.com/43d575t8

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"