عادي

الحب يكتب «غابة اليدين»

22:47 مساء
قراءة دقيقة واحدة
2002

تصنع الشاعرة ليليان يمين في ديوان «غابة اليدين» قصائدها من ورد المحبة.

قدّم للمجموعة بقراءة نقدية الدكتور شوقي الريس ومما جاء فيها: «لا تسلها برهاناً هذه الكلمات المتدلية من أغصان«غابة اليدين»، فهي استبصار وشهب من الفرح تخترق الظلام وتذهب في الإضاءة بعيداً، ثم تترك عطراً من غار الجرود على وسادة المكان الأول الذي يجمع بين الضفاف والأفق».

ويتابع قائلاً: «كلمات ليليان يمين تقف على حافة صوت من عرق جبينه يغتسل المساء، وتسرح في غابة مملوءة بالوعد. وحميم هو البيت الذي تبنيه بلغة تمس المعاني كما الضوء تمس شفاهه يأس الحب، وتعبر في القلب كما السحاب فوق مناحل العسل. خوف يسكنها، وبين شفتيها يغني قصب الكلام، به تتحمل هذا الزمن، هادئة مطمئنة، وفي كتاب غابتها تقرأ بكاء الشجر وأنينه، وترى إلى الحياة تهبط على سلّم من الدمع الذي يحفر ودياناً عميقة في جفاف الروح. وحب فائض هو الذي يسكنها».

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"