عادي

«الشارقة للابتكار» يطلق برنامجاَ خاصاً لدعم المهندسين الإماراتيين

21:31 مساء
قراءة دقيقتين

الشارقة: «الخليج»

أطلق مجمع الشارقة للبحوث والتكنولوجيا والابتكار برنامجاً تدريبياً خاصاً لتأهيل المهندسين الإماراتيين الشباب بتخصصات مختلفة ضمن ما يطلق عليه بالتصنيع المضاف لتمكينهم من التعامل والتكيف والانخراط في التطبيق العملي للعديد من الصناعات ذات التقنيات المتقدمة، لتكوين جيل جديد من رواد الأعمال الصناعيين من المهندسين المهرة والمحترفين في عدد من التخصصات الهندسية المستقبلية.

ويأتي هذا البرنامج لتعزيز الابتكار في عدد من القطاعات المتمثلة بتقنيات المركبات ذاتية القيادة وقطاع النفط والغاز والعلوم الطبية والتصنيع الذكي وغيرها من الصناعات، التي شهدت تغيرات عالمية وذلك إدراكاً لحقيقة أن التصنيع المضاف أو الطباعة ثلاثية الأبعاد تمكن من إبراز ملامح «الثورة الصناعية الرابعة».

وتتيح الطابعات ثلاثية الأبعاد للمطورين القدرة على طباعة أجزاء متداخلة معقدة التركيب وصناعة أجزاء من مواد مختلفة وبمواصفات ميكانيكية وفيزيائية مختلفة ثم تركيبها مع بعضها البعض، وهي إحدى تقنيات التصنيع؛ حيث يتم تصنيع القطع عن طريق تقسيم التصاميم ثلاثية الأبعاد لها إلى طبقات صغيرة جداً باستخدام البرامج الحاسوبية ومن ثم يتم تصنيعها باستخدام الطابعات ثلاثية الأبعاد عبر طباعة طبقة فوق الأخرى حتى يتكون الشكل النهائي.

وقد تم اختيار المشاركين في البرنامج من مختلف الجامعات والكليات في الإمارات ممن لديهم خلفية ومؤهلات أكاديمية في الهندسة، ومن خلال البرنامج يستكشف المنتسبون مهارات مختلفة منها (تصميم المنتج، التطوير، تصميم وتنفيذ النماذج الأولية، التصنيع الإضافي باستخدام مجموعة واسعة من الآلات والماكينات الصناعية الأكثر تقدماً على الصعيد التقني).

وسيحصل المنتسبون أيضاً على فرصة للتواصل وتبادل الأفكار والخبرات ووجهات النظر مع الخبراء المتخصصين والعاملين في هذه المجالات والعمل على العديد من المشاريع الجديدة والمبتكرة لاستكشاف تطبيق التقنيات الجديدة.

إضافة إلى استكشاف موضوعات جديدة وتعلم مهارات مستقبلية مبتكرة لتجربة العديد من المعدات عالية التقنية وورش عمل متخصصة بعمليات التصميم لتشكيل منتجات مبتكرة، وتطوير المهارات في عدة مجالات: القطع بالليزر والروبوتات، المركبات ذاتية القيادة، التكنولوجيا الخضراء، كما سيتم تدريب المنتسبين على العمل في فرق باستخدام الإبداع في استكشاف وحل المشكلات التي يمكن أن تحدث فرقاً في العالم.

وقال حسين المحمودي الرئيس التنفيذي لمجمع الشارقة للبحوث والتكنولوجيا والابتكار: «يأتي هذا البرنامج ترجمة لرؤية صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، بتوفير بيئة ملائمة للإبداع والابتكار وتطوير المهارات للباحثين والمبتكرين من الشباب المواطنين بمختلف الاختصاصات عن طريق إيجاد مجمع جاذب ومستدام، ودعم وتشجيع وتطوير منظومة الابتكار للارتقاء بمكانة الدولة كوجهة عالمية في مجالات البحوث والتكنولوجيا من خلال الربط بين جهود مؤسسات القطاع الخاص والهيئات حكومية والمؤسسات الأكاديمية لدعم الأبحاث العلمية التطبيقية والتكنولوجية للقيام بالأنشطة الاستثمارية ودعم توجهات الدولة نحو اقتصاد المعرفة».

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"