عادي

كيف تشكّل جليد القارة القطبية الجنوبية؟

17:09 مساء
قراءة دقيقتين
صمم العلماء نموذجاً لتطور ديناميات المحيط. واكتشفوا أن الصدع التكتوني الذي حدث قبل 34 مليون سنة أدى إلى إعادة تنظيم التيارات في المحيط الجنوبي، ما تسبب ببرودة منطقة القطب الجنوبي. وتشكل جليد القارة القطبية الجنوبية «أنتاركتيكا».
وانقطعت آخر الجسور الأرضية التي كانت تربط القارة القطبية الجنوبية مع أستراليا وأمريكا الجنوبية قبل 34 مليون عام، عندما عزلت الصدوع التكتونية القارة عن الكتل الأرضية الأخرى. ولكن لماذا بعد هذه الحادثة، أصبحت «أنتاركتيكا» أكثر برودة، وازداد سمك الغطاء الجليدي؟ لم يكن لدى العلماء إجابة واضحة عن ذلك حتى الآن.
وقد أظهرت نمذجة محاكات حركة التيارات في المحيطات، التي أجراها علماء من بريطانيا وهولندا وأستراليا وألمانيا والنرويج، أن السبب قد يكون تعميق الممرات البحرية في المحيط الجنوبي بمئات الأمتار قبل 34 مليون عام، ما أدى إلى تبريد شديد للمياه السطحية وتشكل تيار محيط قطبي حول القارة القطبية الجنوبية، لا يسمح للدوامات شبه القطبية بنقل المياه السطحية الدافئة إلى ساحل القارة. بحسب مجلة «Nature Communications».
ويعتقد الباحثون، أنه إضافة لانخفاض تركيز ثاني أوكسيد الكربون في الغلاف الجوي خلال تلك الفترة، لعبت الصدوع التكتونية دوراً حاسماً في أول تجمد في القارة وتغيّر المناخ العالمي. ونتيجة لذلك، بدأت الصفائح الجليدية في التكون ليس في القارة القطبية فقط، بل وفي أجزاء أخرى من الأرض أيضاً.
وحاول العلماء سابقاً تقييم دور تعميق الممرات البحرية المحيطة بالقطب في تشكل الصفائح الجليدية في القطب الجنوبي مقارنة بانخفاض كمية غازات الاحتباس الحراري في الغلاف الجوي، لكن اتضح أن هذين العاملين مرتبطان ارتباطاً وثيقاً.
وأشارت د. كاترينا هوشموت من جامعة ليستر البريطانية، إلى انه يجب في مثل هذه الدراسات، أخذ الظروف الجوية والبيانات الجغرافية القديمة في الاعتبار.
ويعتقد الباحثون، أنهم وجدوا الجواب عن السؤال القديم بشأن تكون جليد القطب الجنوبي بفضل رفع مستوى التفاصيل في نمذجة العمليات.
ويعتقد الباحثون، أنه يجب استخدام الأسلوب نفسه في نماذج المناخ العالمي، التي يستخدمها الخبراء للتنبؤ بالتغيرات المناخية على كوكب الأرض.

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"