عادي

«اجتماعية الشارقة» تعزز خدماتها ب«مختبر المعيشة»

مكنت 1416 حالة من ممارسة حياتهم اليومية
19:29 مساء
قراءة دقيقتين
خلود عبدالله آل علي

الشارقة: «الخليج»

أطلقت دائرة الخدمات الاجتماعية في الشارقة، ضمن جهودها في تعزيز الخدمات المقدمة لكبار المواطنين وذوي الإعاقة، خدمة «مختبر المعيشة» من خلال تدريب وتأهيل الأشخاص العاجزين بطرق التكيف والتعامل مع الأمور المعيشية اليومية والمتمثلة في (غرفة النوم والحمام والمطبخ والصالة والعناية بالذات) وغيرها من المستلزمات اليومية.

ومنذ انطلاق خدمة مختبر المعيشة تم تدريب نحو 1416 من كبار المواطنين وذوي الإعاقة من العاجزين على مستوى إمارة الشارقة ومدنها في الشارقة والحمرية والذيد وخورفكان وكلباء والمدام والبطائح ومليحة ودبا الحصن، شريطة أن يكون المستفيد ممن تنطبق عليهم شروط الاستفادة من خدمات الدائرة وأن يكون عاجزاً ومن مستخدمي الكرسي المتحرك، حيث إن البيئة الخاصة بالمختبر مهيأة لمثل هذه الحالات.

وذكرت خلود عبد الله آل علي، مدير مركز خدمات كبار السن، أن مختبر المعيشة تم إطلاقه في باكورة عام 2019 انطلاقاً من دار رعاية المسنين بالشارقة، ليتم تطويره وتوسيع دائرته ليشمل كافة العاجزين على مستوى مدن إمارة الشارقة عبر مركز خدمات كبار السن وكذلك الأفرع التابعة للمركز.

وأشارت إلى أن المختبر يهدف إلى تمكين استقلالية العاجزين وتمكينهم من ممارسة حياتهم اليومية والتكيف مع المحيط الذي يعيشون فيه بطريقة طبيعية، حيث يشتمل البرنامج على كيفية التعايش مع كافة الوسائل.

وأضافت خلود آل علي، أن خدمات مختبر المعيشة المقدمة مكملة لباقي خدمات الرعاية المنزلية التي يقدمها مركز خدمات كبار السن، وذلك بعد الزيارة المنزلية حيث يقيّم الفريق المختص ما إذا كانت الحالة بحاجة إلى خدمة مختبر المعيشة؛ فإنه يتم تحويله إلى الاستفادة من خدمات المختبر كنوع من الخطة العلاجية لضمان التكيف مع البيئة المحيطة به، وبالأخص الحالات التي أصبحت عاجزة حديثاً، مضيفة أن هذه الخطوة تأتي حرصاً على استقرار الحالة النفسية التي يمر بها المستفيد، كما أنه يعد نوعاً من الدعم والوقوف معه كحافز لتخطي هذا الأمر.

وفيما يخص العلاقة بين مختبر المعيشة، والوحدات المتنقلة، أشارت خلود آل علي، إلى أن هناك فرقاً بين الخدمتين، حيث إن الوحدات المتنقلة لها خدمات تختص بتقديم خدمات منزلية للمنتسبين بحسب دورية الزيارة سواء كانت زيارات طبية أو اجتماعية أو زيارات العلاج الطبيعي وجميعها تشمل خدمات تمريضية.

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"