جمال الدويري

صحيفة الخليج
التراكمات المالية التي تتضاعف على بعض أولياء الأمور، لمصلحة مدارس خاصة يدرس فيها أطفالهم، بالتأكيد ليست ناشئة عن تقاعسهم في تسديد المتأخرات، على الأغلب، ولكن سببها قد يكون عسر ولي الأمر، أو مروره بضائقة منعته من...

المزيد من جمال الدويري

صحيفة الخليج
لا تزال مهنتا التعليم والطب من المهن التي لا تشهد إقبالاً كبيراً من جهة المواطنين، وتحديداً الذكور، لأسباب بات الجميع يعرفها، وإن كان أبرزها ضعف المردود المالي، مقابل
صحيفة الخليج
غريب أمر الكثير إن لم يكن معظم مراكز التخفيضات المنتشرة في جميع أنحاء الدولة، فبعد أن اعتاد الناس على أن أسعارها رخيصة وفي متناول الجميع، لا يلحظ الكثير من روّادها أن
صحيفة الخليج
الدروس الخصوصية التي أقرت وزارتا «التربية والتعليم» و«الموارد البشرية والتوطين»، نهاية العام الماضي آلية عمل مشتركة لتنظيمها، عبر استحداث «تصريح عمل التدريس الخصوصي»، آتت
صحيفة الخليج
حتى الأمل الذي ينشأ في النفس، يمكن أن يُصنع ويُرعى ويُسقى، حتى ينمو ويكبر ويصبح له قاعدة وجذور، فينطلق بشكل حقيقي لا يبقى حبيس قلب صاحبه أو إمكانياته المتواضعة. هذا ما
صحيفة الخليج
الفوارق السعرية الكبيرة بين المتاجر للسلعة نفسها، من المنشأ نفسه، وبالسعة أو الوزن نفسيهما، باتت أمراً يجب الانتباه إليه، ليس لحماية المستهلكين من طمع بعض التجار فقط، بل
صحيفة الخليج
من يجمع 140 حكومة، و85 منظمة دولية تُعنى بكل ما يتصل بالبشرية من شؤون، فكأنه يجمع العالم بأكمله على أرضه، وهذا فعلاً ما يحدث في دولة الإمارات اليوم، حيث يلتئم شمل العالم