عادي

كلية محمد بن راشد للإدارة الحكومية تستضيف «مؤتمر أكاديمية الأعمال الدولية»

18:39 مساء
قراءة دقيقتين

دبي: «الخليج»

تستضيف كلية محمد بن راشد للإدارة الحكومية، المؤتمر السنوي السابع لأكاديمية الأعمال الدولية فرع الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، من 7 إلى 10 ديسمبر 2021، ويجمع 75 مشاركاً من أكثر من 46 دولة.

ويهدف الحدث الذي يحمل شعار «المرونة والرشاقة في الأعمال الدولية في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا» إلى تقديم رؤى جديدة للتحديات والفرص الفريدة التي تقدمها منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا للشركات متعددة الجنسيات.

وبدأ الحدث بحفل الافتتاح وتوزيع الجوائز الخاصة بأوراق العمل البحثية التي أصدرتها الأكاديمية، وتتناول واحداً من أربعة مسارات: الإدارة الدولية، وإدارة الموارد البشرية الدولية ورأس المال البشري، والعلاقات السياسة الدولية والدراسات التاريخية، والاستدامة والمسؤولية الدولية. حيث تضمنت الجوائز ثلاث فئات: أفضل ورقة عمل، وورقة عمل أفضل الآليات، وأفضل ورقة عمل بتأثير الاستدامة.

ووزعت الجوائز برئاسة الدكتور إيمانويل أزاد مونيسار، رئيس الأكاديمية، والأستاذ المشارك في الكلية، والبروفيسور فيجاي بيريرا، نائب الرئيس ورئيس البرامج في الأكاديمية.

وقال البروفيسور رائد عواملة، عميد الكلية «إن الرشاقة المؤسسية سمة لا غنى عنها للتحول نحو الأفضل في عالم القرن الحادي والعشرين، وتفخر الكلية برعاية الاعمال الدولية فرع الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، ويسعدنا استضافة هذا المؤتمر الذي يعدّ منصة بارزة للخبراء والمهنيين وصنّاع القرار من مختلف الجنسيات والتخصصات، لاستكشاف كيف يمكن تسخير المرونة لتصحيح أي مضاعفات حدثت في العامين الماضيين، ورسم طريق نحو مستقبل أفضل وأكثر مرونة».

فيما قال الدكتو مونيسار: «تناقش ورش الحدث سبل سد الفجوة بين تطوير المعرفة وتنفيذها العملي على أرض الواقع، وتبحث الحلول للتحديات العميقة التي تواجه المنطقة، فضلاً عن القضايا الأوسع التي تؤثر على العالم ككل».

وتضمن الحدث جلستين نقاشيتين، الأولى «إكسبو 2020 وأثره في الاهتمام بقطاع الأعمال»، وأدار الجلسة البروفيسور فيجاي بيريرا، فيما شارك فيها البروفيسور بنجامين لاكر، من كلية هينلي للأعمال بجامعة ريدينغ في المملكة المتحدة. وكامل ملاحي، مدير أول في مركز أخلاقيات الأعمال بغرفة تجارة وصناعة دبي، والدكتور كمال اليماحي، من وزارة الخارجية والتعاون الدولي بدولة الإمارات.

وناقشت الجلسة السياق والتخطيط المؤدي إلى إكسبو 2020 دبي، ودور الأعمال التجارية الدولية قبل المعرض وأثناءه وبعده، والأهمية الجديدة للرشاقة والمرونة المؤسسية في المنطقة، التوقعات والآثار المترتبة على سيناريوهات ما بعد الجائحة والمعرض في المنطقة.

وجاءت الجلسة الثانية «تصحيح التأثير التراجعي لكوفيد 19 في المساواة بين الجنسين»، لتحديد مدى هذا التأثير التراجعي في سياقات مختلفة، واستكشاف استراتيجيات جديدة للتخفيف منه من منظور الأعمال والسياسة الدولية. وأدارت الجلسة الدكتورة راكيل وارنر، نائبة الرئيس للشؤون المالية والأستاذة المشارك في الكلية. وشارك في الجلسة أعضاء بارزون.

كما تضمن جدول أعمال المؤتمر، خمس ورش للتطوير المهني في مناهج البحث، واستعراض دراسات الحالة واستخدام الأدلة لسياسة الأعمال الدولية.

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"